موقع قـبـيـلة العـقيـدات
 
  من عشائر العرب  ( العقيدات ) -  القول فيهم أنهم ذهاب المحن , وأرباب المنن , وبدر الليل وأن جن , عوائدهم جميلة وفوائدهم جليلة , سقمانهم ألفان , وخيالتهم ألف ** ( كتاب الدرر المفاخر ) للشيخ البسام  

 

 

 

       

 
       
 

 

 

 

بداية خلق آدم عليه السلام  

قال الله تعالى: {وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم مالا تعلمون * وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين * قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم * قال ياآدم أنبئهم بأسمائهم * فلما أنبأهم بأسمائهم، قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون * وإذ  قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين*  وقلنا يا أدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغداً حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين * فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين * فتلقى أدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم * قلنا اهبطوا منها جميعا فأما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون * والذين كفروا وكذبوا بأياتنا أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون*}(1)

(1) - البقرة من 30-39

 

 

أخبر تعالى أنه خاطب الملائكة قائلاً لهم :{ إني جاعل في الأرض خليفة}  أعلم بأنه يريد أن يخلق أدم وذريته الذين يخلف بعضهم بعضاً كما قال تعالى : { وهو الذي جعلكم خلائف الارض }.  وقال :

 { يجعلكم خلفاء الأرض }  فأخبرهم بذلك على سبيل التنويه بخلق آدم وذريته كما يخبر  بالأمر العظيم قبل كونه فقالت الملائكة سائلين على وجه الاستكشاف والإستعلام عن وجه الحكمة لا على وجه الإعتراض والتنقض لبني آدم والحسد لهم فقالوا {أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء}(1) وكان قولهم هذا مبني على أساس ماراوا ممن كان قبل أن يخلق آدم من الجن والبن فقد كانت موجودة قبل آدم بألفي عام فسفكوا الدماء فبعث الله إليهم جنداً من الملائكة فطردوهم إلى جزائر البحور.

ثم بين لهم شرف آدم عليهم في العلم فقال : {وعلم آدم الأسماء كلها } وهي الأسماء التي يتعارف بها الناس : مثل إنسان، دابة،  أرض،  سهل، بحر، جبل، وجمل، وحمار، وأشباه، ذلك من الأمم وغيرها.

خلق آدم عليه السلام : في أخر ساعة من ساعات يوم الجمعة 

بعث الله عز وجل جبريل إلى الأرض ليأتيه بطين منها، فقالت الأرض: أعوذ بالله منك أن تنقص مني أو تشينني(2) ، فرجع ولم يأخذ، وقال ربِ إنها عاذت بك فأعذتها.

فبعث ميكائيل فعاذت منه فأعاذها. فرجع فقال كما قال جبريل: فبعث ملك الموت فعاذت منه، فقال : وأنا أعوذ بالله أن أرجع ولم أنفذ أمره، فأخذ من وجه الأرض وخلطه، ولم يأخذ من مكان واحد، وأخذ من تربه بيضاء وحمراء وسوداء فلذلك خرج بنو آدم مختلفين وصعد به فبل التراب حتى أصبح طيناً لازباً(1) .

(1)البقرة من 30

(2) - تسيء لي أو تقبحني

 

فخلقه الله بيده حتى لا يتكبر إبليس عليه، فخلقه بشراً، فظل جسداً من طين أربعين سنة فمرت الملائكة ففزعوا منه لما رأوه، وكان أشدهم فزعاً إبليس فكان يمر به فيضربه، فيصوت الجسد كما صوت الفخار يكون صلصله، فذلك حين يقول تعالى:{من صلصال كالفخار} ويقول إبليس للجسد لقد خلقت لأمر عظيم، وكان إبليس يدخل الجسد من فمه ويخرج من دبره وكان يقول للملائكة، لا ترهبوا من هذا فإن ربكم صمد وهذا أجوف، لئن سلطت عليه لأهلكنه.

فلما بلغ الحين الذي أراده الله عز وجل أن ينفخ فيه الروح، قال للملائكة إذا نفخت فيه من روحي فاسجدوا له، فلما نفخ فيه الروح ودخلت الروح في رأسه عطس، فقالت الملائكة له قل الحمد لله : فقال الحمد لله فقال له عز وجل : رحمك ربك، فلما دخلت الروح في عينيه نظر إلى ثمار الجنة فلما دخلت الروح في جوفه اشتهى الطعام... فوثب قبل أن تبلغ الروح الى رجليه بسرعة إلى ثمار الجنة لذلك قال تعالى : {خلق الإنسان من عجل } ثم قال الله عز وجل : ياآدم إذهب إلى هولاء النفر فقل لهم فانظر ماذا يقولون ؟

فجاءهم وسلم عليهم فقالوا وعليك السلام ورحمة الله وبركاته فقال تعالى: يا آدم هذه تحية ذريتك

هذه تحيتك وتحية ذريتك فقال آدم يارب وما ذريتي ؟ فقال تعالى : اختر أحد يدي يا آدم فقال آدم أختار يمين ربي وكلتا يدي ربي يمين، فبسط تعالى كفه فإذا هو كائن من ذريته في كف الرحمن، فإذا رجال منهم أفواههم النور، وإذا برجل يعجب نوره آدم.. فقال آدم : يارب من هذا ؟ فقال الرحمن : هذا ابنك داوود فقال يارب كم جعلت له من العمر ؟ قال الرحمن : جعلت له ستين عام فقال آدم يارب اتم له من عمري حتى يكون له من العمر مئة عام، ففعل تعالى ذلك وأشهد على ذلك الملائكة.

فلم نفذ عمر آدم بعث الله عز وجل ملك الموت إلى آدم ليقبض روحه فقال آدم أولم يبقى من عمري أربعون عاما ؟ فقال له الملك : أولم تعطها ابنك داوود ؟ فنسي آدم ونسيت ذريته بعد ذلك !

وقبل أن تحضر آدم الوفاة عهد الى ابنه شيث وعلمه ساعات الليل والنهار وعلمه عبادات تلك الساعات. وعلمه بوقوع الطوفان بعد ذلك.

ويقال أن أنساب بني آدم اليوم كلها تنتهي الى شيث وسائر أولاد آدم غيره انقرضوا وبادوا... والله أعلم

ولم توفي آدم عليه السلام كان ذلك يوم الجمعة فقد جأته الملائكة بحنوط، وكفن من عند الله عز وجل من الجنة، وعزوا فيه ابنه شيث عليه السلام.. وقد خسفت الشمس والقمر سبعة أيام بلياليهن.. وقيل بأن آدم عليه السلام دفن بجبل أبي قبيس بمكة.

وقد قال تعالى: {واذا أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم}  فجمع الله تعالى يومئذ جميع ما هو كائن من آدم إلى يوم القيامة فخلقهم ثم صورهم ثم استنطقهم فتكلموا، وأخذا عليهم العهد والميثاق، وأشهد عليهم أنفسهم : { ألست بربكم قالوا بلى }.

فقال تعالى : {فإني أشهد عليكم السموات السبع والأرضيين السبع، وأشهد عليكم أباكم آدم، أن لا تقولوا يوم القيامة : لم نعلم بهذا، فأعلموا أنه لا إله غيري ولا رب غيري، ولا تشركوا بي شيئاً، وإني سأرسل لكم رسلاً ينذرونكم عهدي وميثاقي وأنزل عليكم كتابي. قالوا نشهد إنك ربنا وإلهنا، لا رب لنا غيرك، ولا إله لنا غيرك}.

وتقدم أنه تعالى لما أمر الملائكة بالسجود لآدم، امتثلوا كلهم للأمر الإلهي، وأمتنع إبليس من السجود له حسداً وعداوة له، فطرد ه الله وأبعده وأخرجه من الحضرة الإلهية ونفاه عنها، وأهبطه إلى الأرض طريداً ملعوناً شيطاناً رجيماً.

وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد، اعتزل الشيطان يبكي ويقول : ياويلي، أُمر إبن آدم بالسجود فسجد فله الجنة، وأمرت بالسجود فعصيت فلي النار).

سكن آدم في الجنة

أقام آدم وزوجته حواء عليهم السلام في الجنة مدة طويلة يأكلان منها رغداً حيث شاءا، فلما أكلا من الشجرة التي نهيا عنها، سلبا ما كانا عليه من اللباس وهبطا إلى الأرض فبدت لهم سوأتهم، فلقيته شجرة أخذت بناصيته، فناداه ربه : أتهرب مني يا آدم فقال : بل حياء منك يارب مما فعلت.          { وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلك الشجرة وأقل لكم إن الشيطان لكم عدو مبين * قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين }.

هبوط آدم إلى الأرض

عن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال : ( إن الله خلق آدم وطوله ستون ذراعاً فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن ) .

بعد أن وسوس الشيطان لآدم أن يأكل من الشجرة التي نهاه عنها الرحمن وبعد أن أكل منها وهبط إلى الأرض.. كان أول طعام أكله آدم في الأرض، هو الخبز فقد جاءه جبريل بسبع حبات من حنطة، فقال: ماهذا ؟ فرد عليه جبريل هذا من الشجرة التي نهيت عنها... فأكلت منها فقال آدم وما أصنع بها فقال أبذره في الأرض، فبذره وكانت كل حبه منها تزن أزيد من مئة ألف حبة فنبتت فحصده ثم درسه ثم ذراه، ثم طحنه ثم عجنه ثم خبزه فأكل بعد جهد عظيم وتعب ونكد، وذلك قوله تعالى :              { فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى} وكان أول كسوتهما من شعر الضأن : جزاه ثم غزلاه، فنسج     أدم له جبه، ولحواء درعاً وخماراً.. وقد مكث آدم بالجنة مدة طويلة.

 

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : أخذا الرسول ( صلعم ) بيدي فقال : ((خلق الله عز وجل التربة يوم السبت وخلق الجبال يوم الأحد وخلق الشجر يوم الأثنين وخلق المكروه يوم الثلاثاء وخلق النور يوم الأربعاء وبث فيها الدواب يوم الخميس وخلق آدم العصر من يوم الجمعة في أخر الخلق في أخر ساعة من ساعات الجمعة فيما بين العصر إلى الليل.

(صحيح مسلم )

 

 

سمي آدم بآدم لأنه خلق من أديم الأرض  وسميت حواء بحواء لأنها خلقت من جسد حي

( جسد آدم ) - وبكى على الجنة ستين عاماً، وعلى خطيئته مثلهم وبكى على الجنة ستين عاماً، وعلى خطيئته مثلهم .


 

وبكى على الجنة ستين عاماً، وعلى خطيئته مثلهم وعلى ولده حين قتل أربعين عاماً.

وقد هبط آدم إلى الأرض ومعه حواء والحية وإبليس فهبط إبليس بدستمان تبعد عن البصره أميال وهبطت الحية بأصبهان وهبط آدم وحواء عليهما السلام في أرض يقال لها (دحنا) بين مكة والطائف وقد كان آدم لم يجامع إمرأته بالجنة، حتى هبط بالخطيئة وكانا بعد هبوطهم إلى الأرض كل واحد ينام على حده حتى أتاه جبريل فأمره أن يأتي أهله، وعلمه كيف يأتيها فحملت وفي ذلك قوله تعالى : { هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها فلما تغشاها حملت حملاً خفيفاً فمرت به فلما أثقلت دعوا الله ربهما لئن أتيتنا صالحاً لنكونن من الشاكرين }.

وقد كان آدم عليه السلام يولد له في كل بطن ذكر وأنثى فأمر أن يزوج كل أبن أُخت أخيه التي ولدت معه.

ولد لآدم عليه السلام بعد هابيل ولد اسمه ( شيث )(1) وولد لشيث ولد اسمه أنوش فولد أنوش قينان وولد لقينان مهلائيل فولد لمهلائيل يرد وليرد ولد أخنوخ وهو ( أدريس عليه السلام ) وولد لأخنوخ متوشلخ فولد له لامك فولد لامك نوح عليه السلام.. وولد لنوح سام وحام ويافث ويام وهو كافر غرق بالطوفان.

أما قابيل بعد قتله لأخيه هابيل.. سكن في أرض ( نود) في شرق عدن ولقبه ( قنين ) وقد ولد له خنوخ وولد خنوخ عندر وولد لعندر محوايل ومتوشيل ولامك ( تزوج أمرأتين وهم عدا ووصلا ) فولدت عدا ولداً أسمه أبل وهو أول من سكن القباب واقتنى المال.. وولدت أيضاً نوبل وهو أول من أخذا بضرب الونج والصنج.. والونج هو ( اله وتريه ) والصنج عبارة عن قطعتان من النحاس بضرب أحدهما بالأخرى.

وولدت ( وصلا ) ولد أسمه توبلقين وهو أول من صنع النحاس والحديد وولدت أيضاً بنتاً أسمها ( نُعمى ) .


 

(1) - البقرة من 30-39

(1) -  البقرة من 30

(2) - تسيء لي أو تقبحني.

(1) - اللازب هو الذي يلزق بعضه ببعض.

(1) -  شيث يعني هبة الله.

 

 

 

 

 
 
المقـدمـــــة

الرئـيسـية

خلق أدم

نوح والطوفــان

العـرب البائــــدة

العرب العاربــــــة
العرب المستعربـــة
شبه جزيرة العرب
ديارومآثر الزبيد
نـسـب الزبـيـد
هـجرة علي السالم
عـقـيـدات سوريا
عـقـيـدات العراق
نـسـب العقـيـدات
شـجـرة القبيلـة
قصص وبطولات
أعلام وشخصيات
خـيول العـقـيــدات
الــتــراث
قصائد وأشعار
أمثال شـعـبيـة
أغاني تـراثـية
لـقـاءات خـاصــة
المنطقة الشرقية
تاريخ نهر الفرات
تاريخ دير الزور
تاريخ مدينة البوكمال
صور من سوريا
صورمن العـراق
عـشائر العراق
عـشائر سوريا
الأسر والعوائل
دلـيـل المواقع
مـنـوعـات
سـجـل الزوار
الـمـنـتــدى
الــدردشــــة
مــن نـحـن
دخــول الـبـريـــد
راسـلـنا
 المصـادر والمراجـع

 

 
 
 
 
 

 

 

 

  

 

 
تصميم .:+:. شبكة المتيم لخدمات التصميم  .:+:.